أمير قطر: نرى بصيص أمل في توافق الأطراف على هدنة مؤقتة باليمن

مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الثلاثاء, 20 سبتمبر, 2022 09:19:00 مساءً ]

دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني إلى تمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة بين أطراف النزاع في اليمن الذي يشهد حربا منذ ثماني سنوات.
 
وقال تميم -في خطاب له، الثلاثاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك- نرى بصيص أمل في توافق الأطراف اليمنية على هدنة مؤقتة ونتطلع إلى وقف دائم لإطلاق النار وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن وخاصة القرار 2216.

طالب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مجلس الأمن بتحمل مسؤوليته إزاء القضية الفلسطينية، كما ندد بعجز المجتمع الدولي عن محاسبة "مجرمي الحرب" في سوريا، معلنا ترحيب بلاده بالجميع في بطولة كأس العالم التي ستُجرى قريبا.
 
وتابع الأمير قائلا "مهما تنوعت قومياتنا وأدياننا فالواجب تجاوز العوائق ومد يد الصداقة وبناء جسور التفاهم".
 
كما أكد أن العالم يواجه أزمة طاقة غير مسبوقة، وأن نحو مليار شخص في العالم دون مصدر أساسي موثوق به للطاقة.
 
وأوضح أمير قطر أن بلاده -التي تعد من أهم مصدري الغاز في العالم- تمكنت من الشروع في توسعة حقل غاز الشمال، والذي سيلعب دورا محوريا في التخفيف من أزمة الطاقة، حسب قوله.
 
وحذر أيضا من أن التغير المناخي وحماية البيئة عموما يفرضان تنويع مصادر الطاقة في أسرع وقت.
 
وفي كلمته أيضا، قال الشيخ تميم إن المجتمع الدولي عجز عن محاسبة "مجرمي الحرب" في سوريا، وإنه لا يجوز أن تقبل الأمم المتحدة أن يتلخص المسار السياسي بسوريا في ما تسمى اللجنة الدستورية.
 
وأضاف "أجدد التأكيد على تضامننا الكامل مع الشعب الفلسطيني الشقيق في تطلعه للعدالة"، معتبرا أن الاحتلال الاستيطاني يتخذ سياسة فرض الأمر الواقع، مما قد يغير قواعد الصراع.
 
واعتبر الشيخ تميم أن على مجلس الأمن تحمل مسؤوليته بإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية.
 
وأعرب الأمير عن أمله في أن يتحقق التوافق الوطني في كل من العراق ولبنان والسودان، كما طالب باستكمال العملية السياسية في ليبيا والاتفاق على القاعدة الدستورية للانتخابات.
 
وأضاف "نرى بصيص أمل في توافق الأطراف على هدنة مؤقتة باليمن".
 
وفي موضوع آخر، قال أمير قطر "ندرك تعقيدات الصراع بين روسيا وأوكرانيا، وندعو إلى وقف إطلاق النار والسعي لحل سلمي".
 
وتابع "ندعو جميع الأطراف في أفغانستان إلى الحفاظ على مكتسبات اتفاق الدوحة للسلام والبناء عليه"، مضيفا "حذرنا من خطورة عزل أفغانستان وما يمكن أن يترتب على ذلك من نتائج عكسية".
 
وأكد الشيخ تميم أن بلاده تؤمن بالتوصل إلى اتفاق عادل بشأن برنامج إيران النووي يأخذ بالاعتبار مخاوف الأطراف كافة.
 
وشدد الأمير على أن العالم تغير بوتيرة سريعة، مضيفا "لكن مقارباتنا لم تتطور بالوتيرة ذاتها لتواكب هذه التغيرات".
 
وأوضح أمير قطر أن سياسة بلاده الخارجية قائمة على الموازنة بين المصالح والمبادئ والوساطة في حل النزاعات بالطرق السلمية، معتبرا أنه لا يجوز استخدام الطاقة والغذاء سلاحا في الصراعات.
 
وأضاف "نؤمن بالحوار والعمل المشترك ومحاولة تفهم كل طرف للطرف الآخر".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات