ماذا تحمل المحادثات بين السعودية وإيران بشأن اليمن؟

مُسند للأنباء - عربي21 - أشرف الفلاحي   [ الخميس, 29 أبريل, 2021 12:19:00 صباحاً ]

أثارت المحادثات الثنائية بين السعودية وإيران، بوساطة العراق، خلال الشهر الجاري، تساؤلات عدة حول ما تحمله من دلالات وانعكاسات على المشهد اليمني، الذي تحول إلى ساحة مفتوحة بين البلدين.
 
وفي الأسبوع الماضي، كشفت وسائل إعلام دولية عن جولة مباحثات بين الرياض وطهران في بغداد، هي الأولى منذ قطع العلاقات بينهما في العام 2016.
 
وتركزت المحادثات، التي جرت في التاسع من الشهر الجاري، حول اليمن، وفق ما نشرته صحف دولية، وسط استبعاد أي تغييرات إيجابية قد تحدث في سياسات إيران والسعودية التي تقود حربا ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع طهران منذ ست سنوات.
 
عامل قوة لإيران
 
وفي هذا السياق، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء، عادل الشجاع، إن "المحادثات بين البلدين ما زالت على المستوى الأمني، ولم ترق بعد إلى المستوى السياسي".
 
وأضاف في حديث خاص لـ"عربي21": "الوفدان اللذان التقيا في بغداد كانا على مستوى الاستخبارات، لكن هذه اللقاءات قد تكون فاتحة للقاءات أخرى أكثر جدية"، مؤكدا أن ما يهم اليمنيين في هذه المحادثات هو النقاط التي سيتم التفاوض حولها.
 
وأوضح أن "حرب اليمن هي النقطة الجوهرية بالنسبة للسعودية، التي تريد من إيران الضغط على الحوثيين، لوقف هجماتهم على المملكة"، معتقدا أن "طهران تريد التفاوض على مشروعها النووي والصاروخي، ولن تفاوض على وقف الحرب في اليمن".
 
ورأى الشجاع أن طهران تعتبر حرب اليمن مسألة خاصة باليمنيين وحدهم، وهي تدرك أن الملف اليمني يعطيها قوة في أي مفاوضات، لأنه "أرخص ملف بالنسبة لها"، على حد وصفه.
 
وتابع: "الحوثيون يعملون مع إيران دون مقابل"، لافتا إلى أنه في بداية حرب اليمن، منحت إدارة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، السعودية ملف اليمن، مقابل ترضيتها عن الاتفاق النووي مع إيران عام 2015.
 
وذكر أن "إيران تدرك أن عناصر القوة في الملف اليمني بيدها (..)، فسفيرها في صنعاء وسفير المملكة السعودية في الرياض"، مبينا أن "الحوثيين يعملون كجماعة متماسكة مع إيران، بينما الرياض أضعفت الشرعية والجيش اليمني، وساعدت على خلق مليشيات لمواجهة الشرعية".
 
وأكد أن "كل هذا سيجعل إيران تفاوض السعودية، للقبول بمشروعها الصاروخي على أقل تقدير، مقابل توقف الحوثيين عن استهدافها ولو بصورة مؤقتة"، مرجحا ألّا تتوقف طهران عن مشروعها التوسعي؛ لأنها تسعى إلى أن يكون لها تبعية أيديولوجية وسياسية، لتحصين مشروعها النووي.
 
وبحسب تقدير المحلل اليمني، فإن "طهران تكسب في هذا الجانب، بينما السعودية تخسر حلفاءها، ما سيجعلها تخسر تماسكها في المستقبل، إذا ما ركزنا على الجانب الطائفي الذي تعاملت مع إيران بذكاء، واستطاعت أن تستغله، بينما الرياض تعاملت معه بطريقة فجة وقاصرة"، وفق تعبيره.
 
وأشار الشجاع إلى أن الملف اليمني يمثل عامل قوة للإيرانيين، بينما يمثل عامل ضعف للسعوديين، بسبب تعاطيهم السلبي معه، إلى جانب كلفة الحرب العالية جدا، سواء على المستوى المالي أو البشري.
 
مصير الحرب
 
من جانبه، يرى الباحث اليمني في الشؤون الإيرانية والخليجية، عدنان هاشم، أن "المحادثات التي جرت في بغداد، من الواضح أنه تم تخصيص معظمها للحديث عن اليمن".
 
وقال هاشم في حديث خاص لـ"عربي21": "وإذا ما حدثت مجددا -كما يُعلن- فهو أبرز تطور في علاقة البلدين منذ سنوات"، مستدركا: "لن تكون ذات جدوى دون أن تنتقل إلى السياسيين".
 
وقدّر الباحث اليمني أن السعودية تريد من خلال هذه المحادثات معرفة حجم السيطرة الإيرانية على الحوثيين، مضيفا أن إيران تريد في الوقت نفسه أن تدعم السعودية أي اتفاق يخرج من محادثات فيينا حول عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي.
 
ومضى قائلا: "ستحرص طهران على الإظهار للسعودية أن الحرس الثوري يمتلك نفوذا كبيرا على الحوثيين"، معتبرا أن الوصول إلى طاولة المفاوضات بين الرياض وطهران مرحلة متقدمة جدا، لإنهاء الحرب بالوكالة بين الطرفين.
 
ومن الواضح، وفقا لهاشم، أن الدولتين تتحركان بعيدا عن مشاورة حليفيهما المحليين (الحكومة الشرعية والحوثيين)، لافتا إلى أنه حتى لو حدث توصل لاتفاق بين البلدين، فلن ينهي الحرب إلا بموافقة اليمنيين وانخراطهم فيها.
 
تقارب مصالح
 
من جانبه، حذر وزير الخارجية اليمني الأسبق والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، أبو بكر القربي، من المفاوضات التي تجري بين الرياض وطهران في سرية شديدة.
 
وقال القربي عبر حسابه بموقع "تويتر": "المفاوضات الثنائية التي تجري في تكتم شديد في العراق وعمان بين إيران والسعودية تحمل تقاربات تحقق مصالح أطراف الصراع بالوكالة في اليمن، ليتركوا لليمنيين بعدها: إما التفاوض للتوافق على السلام، أو تسليم مستقبل اليمن لتجار الحرب وصراعات الدول الإقليمية".
 
وتساءل القيادي بحزب المؤتمر قائلا: "فهل تعي أطراف الصراع اليمنية الخطر الداهم؟".
 
وتقود الرياض تحالفا عسكريا تدخل بحرب اليمن في آذار/ مارس 2015 ضد الحوثيين، الذين أطاحوا بالحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من صنعاء أواخر 2014.
 
وردا على التدخل العسكري السعودي، يشن الحوثيون هجمات على المملكة بالصواريخ أو بطائرات مسيرة، ففي أيلول/ سبتمبر 2019، تعرضت السعودية لهجوم كبير بصاروخ وطائرة مسيرة على منشآت نفطية، ما أجبر الرياض على وقف أكثر من نصف إنتاجها من النفط الخام مؤقتا.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات