الجيش الوطني يعلن خسائر الحوثيين في مأرب

مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الثلاثاء, 23 فبراير, 2021 08:50:00 صباحاً ]

قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد الركن عبده مجلي، الاثنين، أن أفراد الجيش الوطني المقاومة، أفشلوا كل مخططات المليشيا الحوثية الأخيرة على محافظة مأرب (شمال غرب اليمن)، لافتا إلى أن العمليات العسكرية متواصلة.
 
وأضاف العميد مجلي في إيجاز صحفي، إن "مأرب محروسة بأبنائها، وبالجيش الوطني الذين يكبدون المليشيا الحوثية، المدعومة من إيران الهزيمة تلو الهزيمة على امتداد جبهات القتال".
 
وتابع، أن أفراد الجيش والمقاومة الشعبية في جبهات (مأرب والجوف وصنعاء والضالع) وبعمليات قتالية، وهجومات نوعية، حققوا انتصارات مهمة، حيث تم التحرير والسيطرة على مواقع حاكمة.
 
وأكد أن "المليشيا الحوثية المتمردة، تلقت الخسائر الفادحة والهزائم المتواصلة، بفقدان أنساقها وحشوداتها بصورة جماعية".
 
وأوضح متحدث الجيش، أن المعارك المستمرة أسفرت عن سقوط المئات من عناصر المليشيا، كما تم القبض على أعداد منهم، وهم متلبسون بجرائمهم العدائية ضد الوطن، وخدمة لصالح الأجندة الإيرانية.
 
وقال إن "الجيش يواصل عملياته النوعية وتنفيذ الكمائن المحكمة، في جبهات الخنجر والمرازيق ودحيضة والجدافر بمحافظة الجوف".
 
وأضاف، أن العمليات حققت أهدافها بالسيطرة على المواقع الحاكمة، وإلحاق الخسائر المادية والبشرية، بالمليشيا الانقلابية، وبأقل الخسائر في صفوف الجيش والمقاومة.
 
وأشار إلى أن جبهات مأرب الشمالية الغربية والغربية يخوض الجيش والمقاومة فيها ملحمة بطولية، حيث كبدت المليشيا الانقلابية، من الخسائر ما يزيد عن خسائرها طيلة سنوات.
 
وأكد العميد مجلي، أن المعركة البطولية للجيش أظهرت مدى التماسك والتلاحم الشعبي مع جيشه، وبدعم وإسناد من التحالف العربي، الذي كان له الإسهام الكبير في تدمير الآليات والتعزيزات، القادمة إلى المليشيا الحوثية من مناطق سيطرتها، إضافة إلى شن الغارات المحكمة على تجمعاتها ومواقعها العسكرية، محققة أهدافها وبدقة.
 
ولفت إلى أن قوات الجيش في جبهات نهم (شرق صنعاء)، استنزفت المليشيا المتمردة، وكبدتها خسائر كبيرة في عناصرها، من خلال الاستهداف المركز بقذائف المدفعية، إضافة إلى عمليات الاستدراج، وإفشال التسللات التي قضت على العشرات من المليشيا، وأجبرتها على التراجع والفرار.
 
وتابع: "عمليات قواتنا الدفاعية والهجومية خلال الأيام الماضية حققت المرجو منها، وزعزعت المليشيا إلى أعلى مستوياتها القيادية، التي شعرت أنها وقعت في كماشة الجيش والمقاومة في مأرب، فلجأت إلى أساليب أخرى لتثبيت وتعزيز معنوية عناصرها، إلا أن هزيمتها تلاحقت وأوصالها تقطعت في أطراف مأرب".
 
وأكد أن من الاستراتيجية القتالية للجيش والتي يستخدمها في معركته البطولية، والتي تمحورت في أساليب الإغارة والالتفاف والتطويق والمناورة، والمفاجأة والأعمال التعرضية المباغتة كبدت المليشيات الخسائر الكبيرة في الأرواح.
 
ودعا العيد مجلي، اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن تضغط على قيادات المليشيا من أجل انتشال جثث قتلاها، من مناطق صرواح، وهيلان والمخدرة، والمناطق المجاورة لها، ممن زجت بهم بعمليات انتحارية، وأودت بهم إلى محارق الموت والهلاك.
 
ذكر أن الإعلام العسكري تصدى لكل أساليب المليشيا الحوثية الإرهابية في الحرب النفسية والشائعات والدعايات والأراجيف، والاتصالات الفاشلة، التي كانت تهدف لترويع وتخويف وتهديد سكان محافظة مأرب، والتي ذهبت سدى، كما ذهبت تحشيداتها البشرية في الجبهات القتالية.
 
وقال إن "معركة اليوم أكدت عظمة التلاحم الشعبي الكبير مع الجيش والمقاومة ورجال القبائل في مأرب الحضارة والتاريخ والأمجاد من كل المحافظات اليمنية بلا استثناء، وهو ما يدل على أن النصر قادم وقريب لتحرير العاصمة صنعاء وبقية المحافظات التي ما زالت تحت سيطرة المليشيا الحوثية المدعومة من إيران".
 
ودعا العميد مجلي المواطنين في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية إلى عدم السماح بالزج بأبنائهم مع المليشيا في معارك خاسرة ضد شعبنا اليمني وقواته المسلحة.
 
 
 




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات