الشرعية تصف تهريب إيران لأحد عناصرها لليمن بسلوك العصابات

مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الإثنين, 19 أكتوبر, 2020 10:56:00 صباحاً ]

أدانت الحكومة اليمنية، قيام النظام الإيراني بتهريب أحد عناصره لليمن وتنصيبه سفيرًا لدى مليشيا الحوثي بصنعاء.
 
وقالت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة سبأ الرسمية، إن هذا الإجراء يعد مخالفة صريحة للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، بما فيها القرار 2016.
 
وأضافت أن استمرار النظام الإيراني بانتهاج ما وصفته بسلوك العصابات بتهريب الأسلحة والأفراد إلى مليشيا الحوثي يؤكد على عدوانية هذا النظام تجاه اليمنيين.
 
ودعت الوزارة المجتمع الدولي ومجلس الأمن لإدانة هذه الممارسات والانتهاكات الإيرانية غير القانونية وتدخلها المستمر في اليمن.
 
من جهته نفى مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، تورطه في نقل السفير الإيراني إلى صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي.
 
وقال مكتب المبعوث الأممي، في تدوينة على "تويتر"، إنه لا يوجد له أي دور في نقل حسن ايرلو إلى صنعاء.
 
هذا وشهدت الأعوام الأخيرة تطوراً بارزاً في العلاقة بين إيران ومليشيا الحوثي تمثلت باعتراف طهران بالحوثيين سلطة شرعية في اليمن، وتبادل التمثيل الدبلوماسي بينهما.
 
ومنذ تسعينيات القرن الماضي بدأت طهران نسج خيوط الاتصال مع الحوثيين وقامت بتدريب المئات من قيادات الجماعة في مختلف المجالات.
 
وبرزت العلاقة بشكل أكثر وضوحا عقب الانقلاب الذي قادته مليشيا الحوثي في سبتمبر من العام ألفين وأربعة عشر، حين أعلن مسؤول إيراني، أن صنعاء باتت العاصمة العربية الرابعة التي أسقطتها طهران.
 
التقرير التالي يرصد محطات العلاقة القائمة بين إيران ومليشيا الحوثي في اليمن.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات