غريفيث لـ"مجلس الأمن": التحول العسكري في مأرب يقوض أي آمال للعملية السياسية

مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2020 06:56:00 مساءً ]

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الثلاثاء، إن اليمن تنزلق "الآن بعيداً عن طريق السلام"، وأن المعارك الدائرة في مأرب قد تقوض الآمال في الوصول إلى مرحلة انتقالية وشراكة بين أطراف الصراع.
 
واضاف غريفيث في إحاطته عبر دائرة تلفزيونية من مكتبه في عمان قدمها لمجلس الأمن الدولي: "في وقت سابق من هذا العام، حذَّرت من أنَّ اليمن على مفترق طرق حرج: وقلت آنذاك إنَّه إمّا يتمّ إسكات البنادق واستئناف العملية السياسية وإمّا ينزلق اليمن بعيدًا عن طريق السلام. وللأسف، يبدو أنّ هذا هو ما يحدث الآن".
 
وأردف أن الوضع في مأرب يدعو للقلق.
 
وتابع: وفق التغريدات التي نشرها مكتبه على تويتر، "لا ينبغي التقليل من شأن الأهمية السياسية لمأرب، إذ سيكون لتحول المسار العسكري في مأرب تداعيات كبيرة على ديناميات النزاع".
 
وأكد غريفيث أنه "إن سقطت مأرب، سيقوّض آمال انعقاد عملية سياسية شاملة للدخول في مرحلة انتقالية تقوم على الشراكة والتعددية".
 
وأشار المبعوث الأممي إلى إرساله الاسبوع الماضي "مسودة محدثة للإعلان المشترك، تعكس وتوازن تعليقاتهم (طرفي الصراع) وتشمل مدخلات من المجتمع المدني والنساء وغيرهم من الأصوات المنادية بالسلام".
 
وقال" إن مناشدتي للأطراف بسيطة: اختاروا السلام. أنهوا هذا النزاع. اعملوا معنا بشكل عاجل على الإعلان المشترك".
 
وأعرب غريفيث عن قلقه من إعلان الحوثيين "مؤخراً إغلاق مطار صنعاء أمام الرحلات الإنسانية"، مؤكداً أن "تدفق الواردات التجارية الأساسية بما فيها الغذاء والوقود والمستلزمات الطبية وتوزيعها في جميع أنحاء اليمن على السكان المدنيين هو أولوية شديدة الأهمية".




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات