البرلمان اليمني: الصمت والتجاهل لجرائم الحوثيين شجعهم على مزيد من الصلف والاجرام

مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الخميس, 23 يناير, 2020 06:27:00 مساءً ]

دانت هيئة رئاسة مجلس النواب الجرائم الإرهابية التي ترتكبها جماعة الحوثي الانقلابية، والتي استهدفت المدنيين والمساجد بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.
 
وذكرت الهيئة في بيان لها أن هذه الجرائم تؤكد استمرار جماعة الحوثي في نهجها الاجرامي الرافض لكل نداءات السلام وتنصلها كما هي عادتها من كل الاتفاقات والعهود.
 
واعتبر مجلس النواب ما ترتكبه جماعة الحوثي جرائم حرب وجرائم ابادة جماعية.
 
وبحسب البيان فإن الهيئة تابعت بقلق استهداف المصلين في مسجد معسكر الاستقبال التابع للواء الرابع حرس رئاسي والذي ذهب ضحيته المئات من العسكريين والمدنيين، وكذلك الجريمة النكراء التي استهدفت منزل الشيخ حسين السوادي عضو مجلس النواب وذهب ضحيتها العديد من الأطفال والنساء من اسرته، إضافة الى اقتحام بيوت وممتلكات أعضاء المجلس ورجال الدولة وتأميمها واصدار الاحكام السياسية عليهم.
 
وحملت هيئة رئاسة المجلس، المجتمع الدولي ممثلا في المبعوث الاممي إلى اليمن والمنظمات الدولية المعنية، مسؤولية توضيح الحقائق للرأي العام في العالم والمنظمات المعنية والمهتمة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع الأعمال الاجرامية وعدم السكوت على مثل هذه الجرائم التي تستهدف دور العبادة ومنازل المدنيين والخرق المتواصل لكل الاتفاقيات والتفاهمات.
 
وفقا للهيئة فإن هذه الجرائم المليشاوية المتواصلة التي تأتي بالتزامن مع التصعيد العسكري الكبير، تؤكد بشكل قاطع بأن هذه الميليشيا لا تريد السلام بل تستغل كل فرصة للتهدئة لحشد طاقاتها العسكرية ونهب موارد البلاد في التحضير للحرب دون أي اعتبار لجهود السلام وللوضع الانساني الذي تسببت به هذه الميليشيا على شعبنا اليمني الصابر.
 
وأوضح البيان أن الصمت والتجاهل لهذه الجرائم يشجع المليشيا الارهابية على مزيد من الصلف والاجرام، مطالباً الاتحاد البرلماني العربي والاتحاد البرلماني الدولي والبرلمان العربي والاسيوي والإسلامي بإدانة هذه الأعمال الوحشية.
 
ودعت هيئة رئاسة مجلس النواب، القيادة الشرعية برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وقياده الجيش الوطني، وكذلك قيادة التحالف العربي ممثلة في المملكة العربية السعودية الشقيقة، باتخاذ كافة الاجراءات العاجلة، ورفد الجيش الوطني بما يحتاجه من مؤن وعتاد للحسم والتحرير.
 
وقالت الهيئة إن "الخرق والعبث الواضح بكل الاتفاقات والرفض المطلق لكل نداءات السلام من قبل المليشيا الاجرامية، فان المجتمع الدولي مطالب بموقف واضح وصريح من هذه الاعمال التي لا تستقيم مع دعوات السلام"
 
ودعت كافة ابناء الشعب الصابر المناضل في كل المحافظات بما فيها المحافظات غير المحررة الى الالتحام صفا واحدا خلف القيادة السياسية وجيشنا الوطني البطل الذي يضرب أروع الأمثلة للبطولة والصمود الأسطوري والملاحم الخالدة التي يخوضها بإسناد من الأشقاء في التحالف.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات