عائلات تتسلم جثث أطفالها بعد أيام من اختطافهم على يد الحوثيين

مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الاربعاء, 22 يناير, 2020 09:45:00 صباحاً ]

استقبل أحد  المشافي الحكومية الخاضعة لسيطرة الحوثيين ست جثث تعود لأطفال زجت بهم الميليشيات الحوثية إلى الخطوط الأمامية للمواجهات، بعد نحو 45 يوماً من اختطافهم من أحد أحياء مدينة ذمار.
 
وأشار موقع ”المصدر اونلاين“، إلى أن  الأطفال السته تم اختطافهم من حي الجمارك شمال غربي مدينة ذمار، ليتم الزج بهم إلى الصفوف الأمامية لجبهة الحدود السعودية اليمنية.
 
ونقل الموقع عن مصادر محلية القول، إن الأطفال الستة القتلى هم محمد أحمد الميندي (14عاما) يتيم الأبوين، وخالد سلوان الخولاني (15 عاما)، وعبود مسعد السماوي (15 عاما)، ووائل رسام (15 عاما)، وجوهر التهامي (14عاما) وهو نازح من محافظة الحديدة، ومحمد عبد الوهاب علي جهلان (15 عاما).
 
وليست المرة الأولى التي يختفي فيها أطفال بمحافظة ذمار، لتتم إعادتهم إلى أهاليهم جثثا هامدة، بعد أن يلقوا مصرعهم لدى قتالهم في الصفوف الأمامية للجبهات المشتعلة، وعلى مدى الثلاث السنوات الماضية، كثفت الميليشيات الحوثية من عمليات التجنيد للأطفال للقتال في صفوفها.
 
وحمل أهالي الأطفال القتلى مليشيات الحوثي كامل المسؤولية عن مقتل أطفالهم، واختطافهم، مطالبين المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية، القيام بدورها الإنساني، لإنصافهم ووضع حد لانتهاكات المليشيات الحوثية.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات