إدانات عربية ودولية للهجوم الإرهابي الحوثي على مسجد بمأرب

مُسند للأنباء - وكالات   [ الثلاثاء, 21 يناير, 2020 04:15:00 مساءً ]

دانت دول ومنظمات عربية ودولية، الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيا الحوثي على مسجد في محافظة مأرب اليمنية، وراح ضحيته 111 يمنياً، وأصيب نحو 80 آخرين.
 
وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن «الهجوم يأتي في توقيت دقيق بهدف تقويض حالة الهدوء النسبي التي سادت خلال الفترة الماضية على الساحة اليمنية، ومن ثمَّ تعطيل أي تحركات جدية نحو الحل السلمي، والاتجاه بدلاً من ذلك إلى التصعيد الذي لا يخدم سوى أجندات قوى إقليمية تسعى لاستخدام الحوثيين كمخلب قط»، لافتاً إلى أنه «قد يكون الأكثر دموية منذ اندلاع الحرب اليمنية»، كما «يُشير مُجدداً إلى محاولة أطراف خارجية تسخين الجبهة اليمنية لصرف الأنظار عما تواجهه من مُشكلاتٍ وتحديات داخلية».
 
ووصف رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي هذا الهجوم بـ«الجبان»، وعدّه «جريمة بشعة تُنافي كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية، بسفك الدماء المعصومة، وانتهاك حرمة بيوت الله، وترويع المصلين الآمنين»، مُطالباً الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي باتخاذ «إجراءات فورية وعاجلة لمحاسبة ميليشيا الحوثي على هذه الجريمة اللاإنسانية النكراء التي كشفت الوجه الإجرامي لها»، معرباً عن دعم البرلمان العربي وتضامنه الكامل مع الحكومة اليمنية في كل ما تقوم به من إجراءات للتصدي للميليشيا الانقلابية.
 
وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان، أن «هذا العمل يهدد استمرار التصعيد العسكري ويقوّض العملية التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن»، مشدداً على أنه «يجب على جميع الأطراف التحلي بضبط النفس والمشاركة البناءة مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لإنهاء النزاع»، منوهاً بأن «لدى اليمن فرصة لتحقيق السلام الذي يجب ألا يضيع، وسيواصل الاتحاد الأوروبي دعم الأمم المتحدة في تحقيق ذلك بكل الأدوات المتاحة له».
 
إلى ذلك، أعرب مجلس الوزراء الكويتي عن رفضه القاطع لهذا العمل الإجرامي بما يعكسه من تعنت وإصرار الجماعة الحوثية على مواصلة زعزعة الأمن والاستقرار، وترويع الآمنين، داعياً المجتمع الدولي للتحرك الجاد لوضع حد لهذه الأعمال الإجرامية وللصراع القائم في اليمن.
 
وأكدت وزارة الخارجية السعودية أن «هذا الهجوم الإرهابي الذي لم يراعِ إلّاً ولا ذمة في استهداف دور العبادة واستباحة دماء اليمنيين، يعكس استهانة تلك الميليشيا الإرهابية بالمقدسات واسترخاصها الدم اليمني»، مجددة التأكيد على «وقوف السعودية إلى جانب اليمن إنساناً وأرضاً»، عادّة هذه الأعمال الإرهابية البشعة «تقويضاً متعمداً لمسار الحل السياسي».
 
ونقلت الخارجية الإماراتية في بيان، استنكار أبوظبي الشديد لهذه الأعمال الإجرامية من الميليشيات الحوثية، ورفضها الدائم جميع أشكال العنف الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية، داعية المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة الإرهاب مهما كان مصدره الذي يقوض من فرص السلام والاستقرار والأمن.
 
وأفادت الخارجية البحرينية بأن هذا العمل الإرهابي الآثم يتنافى مع كل المبادئ الدينية والقيم الأخلاقية والإنسانية، مشددة على أن «الأعمال الإرهابية تعكس إصرار الميليشيات الحوثية على مواصلة العنف والإرهاب، وعرقلة الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي يحفظ لليمن وحدته وسلامة أراضيه، ويحقق تطلعات الشعب اليمني الشقيق في الأمن والاستقرار والرخاء».
 
وأكدت الخارجية الفرنسية أن هذا الاعتداء الذي جاء «بعد عدة أسابيع من الهدوء يهدد الجهود المستمرة لإحلال السلام»، داعية لإنهاء التصعيد الحالي، ومؤكدة ضرورة إعادة الاستئناف غير المشروط للمحادثات من أجل التوصل إلى اتفاق سياسي بين الأطراف يساعده المبعوث الأممي مارتن غريفيث.
 
وشددت وزارة الخارجية المصرية على رفض القاهرة التام لجميع أشكال الإرهاب والعنف والتطرف، وتضامنها مع اليمن في هذا المُصاب الأليم.
 
وذكرت هيئة كبار العلماء السعودية في بيان أن «هذا الاعتداء عدوان وقتل وترويع وتدمير وتخريب وجرأة على المقدسات، وهو لا يستغرب من هذه العصابات الحوثية التي تقوم سياستها على نشر الفوضى، وإهدار الحقوق، وإرخاص الدماء والنفوس»، مشيرة إلى أن «إرهاب جماعة الحوثي لا يحمل مشروعاً غير التخريب والإفساد، والإرهاب لم ولن يفلح في أي مكان من العالم في تحقيق أهدافه، بل إنه يقضي على أصحابه، وهو يؤكد الطبيعة العدوانية والدموية لتوجهات أصحابه الفكرية».
 
من جهته، أعرب السفير الأميركي لدى اليمن عن إدانته للهجوم، وحضّ جميع الأطراف اليمنية على الخفض الفوري للأنشطة العسكرية.




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات