"بيان كاذب للتهدئة".. خبراء بواشنطن يعلقون على إصابة أميركيين بالهجوم الإيراني

مُسند للأنباء - وكالات   [ السبت, 18 يناير, 2020 09:03:00 صباحاً ]

ترك بيان القيادة العسكرية الوسطى الأميركية -الذي جاء فيه أن عددا من الجنود الأميركيين عولجوا بعد إصابتهم بارتجاجات دماغية نتيجة الانفجارات التي أحدثتها الصواريخ الإيرانية في قاعدة عين الأسد بالعراق- الكثير من الأسئلة في واشنطن.
 
وأشار البيان إلى أنه وبهدف إجراءات الوقاية، نُقل ثلاثة جنود إلى مخيم عريفجان بالكويت وثمانية آخرون إلى مستشفى لاندشتول بألمانيا.
 
وكان الحرس الثوري الإيراني أطلق أكثر من عشرة صواريخ باليستية على قاعدة عين الأسد، ردا على مقتل الجنرال في الحرس الثوري قاسم سليماني.
 
تطور شديد الأهمية
 
من جهتها، تحدثت كاليه توماس خبيرة السياسة الخارجية في الشرق الأوسط بمعهد الأمن القومي الجديد، للجزيرة نت، وقالت "بالطبع يعد بيان الإعلان عن عدم وقوع إصابات بيانا كاذبا، ولكنه ساعد على تهدئة الموقف قبل اتضاح الصورة بدقة بعد عدة أيام".
 
وأضافت "لقد تنفست إدارة الرئيس ترامب الصعداء لعدم وقوع قتلى أو إصابات خطيرة بين أفراد القوات الأميركية".
 
وتعتقد كاليه أن هذا ما أدى إلى خروج بيان من البيت البيض يقول فيه إن أحد لم يُصب، وهو ما "ساعد بدوره في تهدئة الجانب الأميركي بدلا من التصعيد الفوري".
 
وأشارت إلى أن الامتناع عن ذكر وقوع بعض الإصابات ربما كان غير متعمد في الساعات التالية للهجمات، "لذلك يمثل هذا الإعلان خبرا وتطورا شديد الأهمية"، بحسب ما ذكرت للجزيرة نت.
 
البنتاغون لم يكذب
 
على صعيد آخر، تحدث دبلوماسي سابق للجزيرة نت، وقال إن "البنتاغون لم يكذب. كل بيانات وزارة الدفاع أشارت منذ اللحظة الأولى إلى أنه يجري تقييم الخسائر، ولم تذكر في أي مناسبة أنه لم تحدث أي إصابات".
 
ووجه الدبلوماسي السابق التهمة للبيت الأبيض في التسبب بهذه الفضيحة لأسباب تخدم مصلحة وصورة الرئيس دونالد ترامب بالأساس.
 
من جانبها، علقت تمارا ويتيس الباحثة بمعهد بروكينغز -في تغريدة- منتقدة موقف ترامب، وقالت إنها تشعر بالأسف "تجاه هؤلاء الجنود وعائلاتهم وزملائهم ممن سمعوا الرئيس ترامب يقول للشعب الأميركي إن أي أميركي لم يصب بأي أضرار نتيجة ضربات إيران الصاروخية".
 
من ناحيته دافع المحلل في شبكة سي.إن.إن جيم سوسيتو عن موقف البنتاغون، وقال "لم يكذب البنتاغون، لقد ظهرت هذه الإصابات بعد انتهاء القصف والتوتر. ولم يذكر أحد أن الصواريخ الإيرانية كانت دقيقة في إصابة أهدافها".
 
وطرح سوسيتو سؤالين ولم يجب عنهما: هل تعمدت إيران ألا تقتل أميركيين؟ وهل كان من الصواب ألا ترد الولايات المتحدة على وقوع هذه الإصابات؟




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات