مجلس شباب الثورة يحذر من التفريط بالسيادة

مجلس شباب الثورة يحذر من التفريط بالسيادة
مُسند للأنباء - متابعة خاصة   [ الإثنين, 14 أكتوبر, 2019 04:27:00 مساءً ]

أعلن مجلس شباب الثورة رفضه الكامل لكل أشكال الوصاية والممارسات الاحتلالية المفروضة من قبل التحالف العربي، والتدخلات الإيرانية في القرار والسيادة اليمنية.
 
وأكد المجلس في بيان صادر له بمناسبة ذكرى ثورة 14 أكتوبر، بأن لا ضمان ليمن آمن مستقر إلا بضمان بقاء الثوابت الوطنية ممثلة بالنظام الجمهوري الديمقراطي، والوحدة الوطنية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، التي ضمنت معالجات قضايا الوطن وفي مقدمتها القضية الجنوبية.
 
وجاء في البيان، "من المؤسف أن تحل ذكرى ثورة أكتوبر الخالدة واليمن تتقاذفها الأمواج، والثوابت الوطنية ومكتسبات الثورتين مهددة بالتلاشي جراء تراكمات أخطاء الأنظمة السابقة والمؤامرات الإقليمية والدولية التي تتعارض مصالحها مع أحلام اليمنيين؛ حتى غدا اليمن اليوم أبعد من تلك الأيام التي سبقت ثورة أكتوبر؛ مهددًا بالتمزيق والعودة إلى عهد السلطنات البائد.
 
وقال المجلس إن ثورة أكتوبر وسبتمبر العظيمتين، من أهم منجزات الإنسان اليمني المعاصر، لكن أهداف الثورتين باتت مهددة أكثر من أي وقت مضي، في ظل انتهاك السيادة اليمنية من قبل دول التحالف، إلى جانب التهديد الإيراني، وكل هذه المعطيات تشكل تهديداً وجودياً لأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر، وأحلام الخلاص لليمنيين.
 
وهنأ مجلس شباب الثورة الشعب اليمني بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر، كما حيّا المناضلين في ربوع اليمن وخارجها وكل الأصوات الرسمية والشعبية الرافضة للممارسات والأجندات التي تنتهجها دول التحالف وإيران التي تستهدف كيان الدولة وسيادتها وثوابتها الوطنية ممثلة (بالجمهورية والوحدة والديمقراطية).
 
وأهاب المجلس بالجميع في كافة المناطق اليمنية برفع الصوت ضد تلك الممارسات، ومن أجل استمرار النضال حتى استعادة القرار والسيادة اليمنية والتحرر من الوصاية التي تفرضها الإرادات الخارجية على الشعب اليمني.
 
وجدد المجلس تمسكه بالمرجعيات الثلاث كمداخل حل حصرية للقضية اليمنية من أجل إيقاف الحرب وإنجاز مهمة التحرير، إلى جانب إنهاء تمرد الانقلابيين على الشرعية في صنعاء وعدن، محذراً من أي عملية تهجين للمشروع الوطني بإشراك المشاريع الصغيرة والمليشيات -شمالا وجنوبا- التي لا تؤمن بثوابت الشعب اليمني، معتبراً أمر إشراكها خطوة خطيرة من خطوات وأد الشرعية اليمنية ومشروع اليمن الاتحادي وتفخيخ مستقبل اليمنيين.
 
وحذر بيان المجلس من الدور الخطير الذي تمارسه دول التحالف العربي، ومن مغبة الاستمرار في ذات النهج المقوض للمشروع الوطني، كما حذر من استمرار تخاذل الشرعية ممثلة بالرئيس والحكومة، وقيامها بالتفريط بالسيادة والقرار والثوابت الوطنية، وهو التفريط الذي سيسلبها شرعيتها ويدفع الشعب اليمني للبحث عن خيارات أخرى تضمن له الحفاظ على مكتسباته.
 




لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


تعليقات