الفسـاد في تعز .. ماركة حزبية

الجمعة, 25 أكتوبر, 2019 08:55:00 مساءً


الفسـاد في تعـز ليس أشخاصـًا فقط كما قد يصـوّره البعض، ويروّج له؛ لا ..
 
الفسـاد منظـومة واحدة .. منظـومة حزبية واحدة..
 
الفسـاد شبكة محسوبية وعلاقات اجتماعية تدير السلطة المحلية بعقلية مافيا وعصابات للنهب والفيد، لأن الذي جاء بهم لهذا المواقع أحزاب ترى الوطن مجرد وظيفة مسخرة لصالح الحزب ..
 
فمصيبتنا الكبرى هي التحزب المقيت، والعداء للآخر ، فكل حزب يتهم الآخـر ويعدد مسـاوىء الحزب الآخر ، وقد يخـوّنه ويتهمه بالعمالة والارتزاق..
 
كل حزب يتبرأ من فاسديه .. لكن عند المحاصصة يقدم أعضاءه الذين هم فاسدون لشغر الوظائف والمكاتب الإدارية في تناقض عجيب ..
 
كل حزب يدعي المثالية والوطنية  وهو مفرط بأنانيته ونرجسيته، وأنه يدافع عن الوطن ولولاه لسقط الوطن.
 
بينما الحقيقة الغائبة التي لا يعرفونها وقد يعرفونها ويتجاهلونها عمدًا أنه لولا أحزابهم هذه ومحاصصتهم لتعافى الوطن واستقـرّ  واستراح المواطنون من مماحكاتهم الحزبية المنتنة وأبواق إعلامهم المضلل والمزيّف للواقع.
 
تعز .. ضد الفسـاد وضد المحاصصة واقتسام السلطة ..
 
ستكون بخير عندما ترفع الأحـزاب وصايتها عنها..
 
 الفساد في تعـز  من وجهة نظري تدعمه النخبة الفاسدة الكاذبة والأحـزاب المرتهنة وعصابة المال الفاسد والارتـزاق الخارجي ..
 
الفساد في تعـز محميٌ بالتقاسم الحزبي والمحاصصة المقيتة ..
 
لذا إذا أردنا أن نقضي على الفساد لنقضِ أولا على حماته ورعاته من الأحزاب ومشـرّعيه الأوغاد تحت دعاوى الشراكة وعزم الإقصاء .
 
الفســاد في تعـز ماركـة حزبية بامتياز
 
تعز .. لن يُكتب لها الأمن والاستقرار ولن ترى النجاح والتنمية ما لم تتوقف هيمنة الأحـزاب عليها تحت دعاوى الشراكة وعدم الاقصـاء والعبارات الخداعة لأبناء تعز ، بينما هي أي الأحزاب تقتسم تعز نفـوذًا وأمـوالا وضـرائب وجبايات..
 
حتى المكاتب التنفيذية والخدمية قسموها محاصصة ومحسوبية..ولم تسلم أيضًا إدارات المدراس من عملية المحاصصة .
 
لتصحيح الخلل نريد إلغـاء المحاصصة الحزبية باسم الشراكة ..
 
نريد الكفاءة والخبرة والمهنية
 
نريد صاحب القرار الوطني الذي يستمده من أعين البسطاء وهموم المواطنين وأنات الجرحى وآهات الموظفين ..
 
لنخرج غدًا ضد الفساد والعبث وعصابته القابعين على رأس السلطة المحلية في تعز ..
 
ولأن فساد تعز سببه المحاصصة الحزبية..
 
نريد كفاءات إدارية لا شراكة حزبية
 
نريد أمانة ونزاهة ومسؤولية لا توصيات ومحسوبية..
 
لنهتف ضد عدو الأمن والاستقرار في تعز وهو التقاسم الحزبي..
 
لنصرخ ضد نخبة تعز المتعفنة كعفن القمامة المكدسة في شوارع تعز
 
لنصرخ ضد نخبة وأحزاب تعز التي أشبعتنا تنظيرات وتحليلات للدولة المدنية وهي غارقة في وحل الفساد والمحاصصة..
 
لنصرخ ضد من جعل  تعز مرتعًا خصبًا .. فساد إداري .. فساد صحي وعجز تعليمي وأمن مفقود ونهب للضرائب ..
 
في كل مكاب حكومي قصص فساد مهولة آن الأوان  لإيقاف عبث العابثين والفاسدين .
 
مظـاهرة تعز غدًا ضد الفساد والمفسدين يجب أن يكون هدفها الأعلى هو رفض المحاصصة الحزبية لاقتسام مكاتب وإدارات تعز ..
 
لذا على أبناء تعز أن يكسروا معادلة اقتسام السلطة والمحاصصة الحزبية المعيقة لتنمية ونهوض تعز .